الثلاثاء. ديسمبر 6th, 2022

في إطار متابعة موقف الجالية المصرية بأوكرانيا..
وزيرة الهجرة تُطمئن الطلبة العالقين في مدن شرق أوكرانيا

السفيرة نبيلة مكرم: متابعة يومية من القيادة السياسية.. وبحث موقف الطلاب المصريين في أوكرانيا والبدائل المتاحة

في إطار المتابعة المستمرة لموقف أبنائنا في أوكرانيا، عقدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، لقاء عبر تطبيق “زووم”، مع الطلبة الدارسين لطمأنتهم، مؤكدة أن الحفاظ على حياتهم له الأولوية القصوى، ونقلت لهم متابعة القيادة السياسية بصورة يومية للمستجدات وإصدار تكليفات بدراسة موقف الطلاب المصريين لبحث كافة البدائل المتاحة للحفاظ على المستقبل الدراسي لأبنائنا في ضوء ما تشهده أوكرانيا من تطورات الأحداث الجارية.

وطلبت وزيرة الهجرة من الطلاب الدارسين تسجيل البيانات وإرسالها للوزارة مدون بها السنوات الدراسية والتخصصات التي يدرسون بها، حيث تم إعداد كشوف لموافاة وزارة التعليم العالي بها ودراسة موقف الطلاب، والبدائل المختلفة، حرصا على مستقبلهم.

وخلال اللقاء، تواصلت الوزيرة مع نحو ٦٠ من الطلاب المصريين في مدينة “خاركوف”، لطمأنتهم لحين الوصول لآلية تحرك بأمان إلى الحدود حتى يتسنى إجلاءهم من أوكرانيا إلى دول الجوار، بعد تنسيق الجهود مع الخارجية المصرية وممثلي الجالية المصرية هناك.

وأكدت وزيرة الهجرة حرصها على متابعة آخر المستجدات والاطمئنان على أوضاع أبناء الجالية المصرية في أوكرانيا في ضوء تطورات الوضع بالأزمة الروسية-الأوكرانية.

وخلال اللقاء، حرصت السفيرة نبيلة مكرم على الاطمئنان على الطلاب المغادرين من مدن مختلفة، أو الموجودين في أماكن الاختباء، كما تابعت موقف الطلاب في مدينة “سومي” والتي تضم عشرات الطلاب المصريين، للتنسيق مع ممثلي الجالية المصرية وانتظار تعليمات السفارة المصرية قبل التحرك حفاظًا على حياتهم.

وأهابت وزيرة الهجرة بالمغادرين من دول وسط وشرق اوكرانيا أن يتفهموا الأمور، والالتزام بتعليمات الحظر والمخابئ، وعدم التحرك دون تنسيق مسبق، حرصا على سلامتهم، مؤكدة العمل على كافة المحاور بالتوازي وسط ظروف في غاية الدقة والصعوبة.

وأضافت: “أننا نتابع أعداد المصريين الذين قاموا بالتحرك من الأماكن الأكثر استقرارًا، والتأكد من سلامة أبناء الجالية المصرية في مختلف المدن الأوكرانية، وموقف المصريين العابرين إلى الحدود الأوكرانية-الرومانية والبولندية والمجرية والسلوفاكية”.

وثمنت وزيرة الهجرة دور السفارات المصرية في دول جوار أوكرانيا، بتقديم تيسيرات للمصريين العابرين عبر الحدود من أوكرانيا في تسهيل حجز الفنادق وتذاكر العودة إلى أرض الوطن، وإتاحة أرقام تواصل مباشر، لحل أي مشكلة تواجه المصريين خلال تحركهم إلى المناطق الآمنة.

وخلال الاجتماع، أعرب الطلاب عن تقديرهم لاهتمام الدولة المصرية والمتابعة باستمرار، حتى وصولهم إلى المناطق الآمنة، أو التنسيق لتوفير ممرات آمنة، وضمان سلامة أبنائنا بالخارج.

وفي السياق ذاته، أوضح رموز الجالية وممثل مركز وزارة الهجرة للحوار، حرصهم على متابعة موقف كل فرد مصري في المدن الأوكرانية، والتواصل المستمر مع الجهات المعنية، لحل أي مشكلة قد تطرأ، مشيدين بتفهم الذين يتم إجلاؤهم للموقف والتحلي بالهدوء والصبر، وأن هناك تقييما للموقف حسب ما يجري في كل مدينة.

وفي سياق متصل، جددت وزيرة الهجرة مناشدتها لأبنائنا في أوكرانيا، الحرص على الالتزام بالتعليمات الصادرة عن السلطات المختصة، واللجوء إلى أماكن الإيواء في المناطق الأشد خطرًا، وكذلك التواصل المستمر مع السفارة المصرية ومع ممثلي الجالية، عند تحركهم، لحل أي مشكلة قد تواجههم، حتى يتم الوصول إلى المناطق الحدودية الآمنة، والالتزام بتوقيتات وتعليمات الحظر المعلنة، حرصا على أمنهم وسلامتهم.

وأكدت الوزيرة أن هناك متابعة مستمرة لتطورات الأوضاع، ولفتت إلى أن سيادتها على تواصل مستمر مع كافة جهات الدولة وسفارات مصر في الدول الحدودية مع أوكرانيا لتنسيق تيسير عبور المصريين، وأنه تم إمداد ممثلي الجالية والطلبة المصريين في أوكرانيا بقوائم المنافذ الحدودية الآمنة، وتنسيق الخروج الآمن.

وشددت وزيرة الهجرة على أن الدولة المصرية لا تدخر جهدًا تجاه أبنائها في أوكرانيا وتعمل على قدم وساق لتقديم كل الدعم لهم سواء من أجل تجاوز الأزمة الراهنة وعودتهم إلى أرض الوطن، مؤكدة على عدم الانسياق خلف الشائعات التي تروج خلال هذه المرحلة، والاعتماد فقط على البيانات الصادرة عن الجهات الحكومية المصرية، وفي مقدمتها السفارة المصرية في كييف والسفارات المصرية في دول الحدود والالتزام بالأماكن المتواجدين بها وعدم المغادرة بشكل فردي خاصة في المناطق التي تشهد اشتباكات.

وقدمت الوزيرة الشكر إلى كل رموز الجالية المصرية في أوكرانيا وإلى ممثل مركز وزارة الهجرة للحوار لشباب الدارسين بالخارج في أوكرانيا، على كل جهدهم المبذول في الوقت الراهن، موجهة باستمرار التواصل والتحرك لتلبية احتياجات الجالية والطلبة والتنسيق بين المجموعات لحين فتح مسارات آمنة.

وأهابت وزيرة الهجرة بأبناء الجالية المصرية القادمين من أوكرانيا عبر الحدود الرومانية أو غيرها من دول الجوار التواصل مع ممثلي الجالية المصرية، وموافاتنا بالأسماء وصور جوازات السفر، وتقييم الموقف بعد التواصل مع المسئولين والأوضاع على الأرض.

وزيره وفي ختام اللقاء، ثمنت وزيرة الهجرة دور خالد محمد، ممثل مركز وزارة الهجرة للحوار في أوكرانيا، وحرصه على عدم المغادرة إلا بعد الاطمئنان على سلامة الطلاب المصريين هناك، وعودته بقرار شخصي، ليضمن وضع خبرته في إدارة الموقف مع ممثلي الجالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *