الثلاثاء. يناير 25th, 2022


تزامنا مع مؤتمر لأعضاء البرلمان الأوروبي يحث على الاعتراف بمذبحة عام 1988 في إيران كإبادة جماعية وجريمة ضد الإنسانية
اجتمع إيرانيون مقيمون في بروكسل، من أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، خارج البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء 7 ديسمبر لدعم الدعوة إلى الاعتراف بمذبحة عام 1988 في إيران على أنها إبادة جماعية وجريمة ضد الإنسانية.
وبالتزامن مع المسيرة، التي تتضمن عروض مسرحية رمزية ومعرض للصور، سيقام حدث على الإنترنت.

وفي صيف عام 1988، أصدر خميني، فتوى تأمر بإعدام سجناء سياسيين، لا سيما المنتمين إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الذين ظلوا صامدين في الدفاع عن الديمقراطية و الحرية.
وفي غضون أسابيع، قُتل ما يقرب من 30 ألف سجين سياسي، 90 في المائة منهم ينتمون إلى منظمة مجاهدي خلق، بعد محاكمات صورية استمرت بضع دقائق.
ووصف العديد من القانونيين الدوليين البارزين مذبحة عام 1988 بأنها حالة واضحة لجريمة ضد الإنسانية وإبادة جماعية وطالبوا بالعدالة ومحاسبة قادة النظام الإيراني.
إبراهيم رئيسي، رئيس نظام الملالي، كان عضوًا في فرقة الموت في طهران في مذبحة عام 1988 وحكم شخصيًا على آلاف السجناء السياسيين لمنظمة مجاهدي خلق بالإعدام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *