الجمعة. يناير 28th, 2022

ذكر موقع Jane’s للشؤون العسكرية أن بريطانيا بدأت في إصلاح وتحديث أهم غواصاتها النووية.

وذكر الموقع ان غواصة Vanguard التي تنتمي إلى الفئة التي تحمل نفس الاسم قد تستغرق مدة أطول مما كان مخططا له لعملية إصلاحها وتحديثها، وكلفة التحديث تجاوزت الكلفة التي كانت موضوعة ضمن الخطط المسبقة.

الغواصة المذكورة من المفترض أن تعود للخدمة في الأسطول البريطاني عام 2022، وبعد تشغيلها ستتوجه إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة لاختبار صواريخ ترايدينت الباليستية.

وكانت بريطانيا قد بدأت بإصلاح وتحديث هذه الغواصة عام 2015، وكان من المفترض أن تستمر عمليات التحديث 3 سنوات، لكن عودتها إلى الخدمة تعثرت عدة مرات لأسباب تقنية ومادية.

وتعتبر هذه الغواصة واحدة من أصل 4 غواصات نووية من فئة Vanguard طورتها بريطانيا لتحل محل غواصات Resolution في أسطولها الحربي.

ويبلغ طول كل غواصة من هذه الغواصات 149.9 م، وعرضها 12.8 م، ومقدار إزاحتها للمياه يعادل 15900 طن، كما يمكنها الحركة بسرعة 25 عقدة بحرية تحت الماء، وتحمل طاقم مكون من 134 شخصا، و تغوص لأعماق تصل إلى 400 م تحت سطح الماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *