الأثنين. يناير 24th, 2022

يؤثر الغذاء الذي تختارونه وطريقة استهلاكه على صحتنا وعلى سلامة كوكبنا. كما أنه يؤثر في طريقة عمل النظم الزراعية والغذائية. يجدر بنا بناء مستقبل فيه ما يكفي من أغذية مغذية وآمنة وميسورة الكلفة للجميع. والنظام الغذائي والزراعي المتسم بالاستدامة هو نظام يتمتع فيه الجميع بمجموعة متنوعة من الأغذية المغذية والآمنة بكميات كافية وأسعار معقولة، ولا يتضور فيه أحد جوعًا أو لا يعاني فيه من أي شكل من أشكال سوء التغذية. وتوفر النظم الغذائية والزراعية، أكثر من أي قطاع اقتصادي آخر، فرص عمل لمليار شخص في مختلف ربوع العالم.

و اكد الأمين العام للأمم المتحدة، في رسالته بمناسبة يوم الأغذية العالمي أن هذا اليوم ليس مجرد تذكير بأهمية الغذاء لكل شخص على كوكب الأرض، بل هو دعوة إلى العمل لتحقيق الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم.

أشار الأمين العام أنطونيو جوتيريش، إلى أن ما يقرب من 40 في المائة من البشرية، أي ما يقرب من ثلاثة مليارات شخص، لا يستطيعون تناول طعام صحي.
وقال في رسالته، التي قرأت في احتفالات يوم الأغذية العالمي في روما،  إنه مع تزايد الجوع وسوء التغذية والسمنة، فإن الآثار الاقتصادية لكوفيد-19 “جعلت الوضع السيئ أكثر سوءا”، مشيرا إلى أن الجائحة أدت إلى عجز 140 مليون شخص إضافي “عن الحصول على الغذاء الذي يحتاجونه”.

في الوقت نفسه، فإن الطريقة التي ننتج بها الطعام ونستهلكه ونهدره تُلحق خسائر فادحة بكوكبنا.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن هذه الطريقة “تسبب ضغطا تاريخيا على مواردنا الطبيعية ومناخنا وبيئتنا الطبيعية – وتكلفنا تريليونات الدولارات سنويا”.

بالإشارة إلى موضوع هذا العام الذي يؤكد على أن القدرة على التغيير في أيدينا، أوضح الأمين العام أن “أفعالنا هي مستقبلنا.

وبحسب ما ورد في بيان لمنظمة الفاو أيضا، فقد رُفع الستار اليوم عن احتفالات يوم الأغذية العالمي لعام 2021 بحدث عالمي أشار فيه المشاركون إلى أنه في الوقت الذي تظلّ فيه تحدّيات الجوع في العالم وأزمة المناخ وجائحة كوفيد-19 جسمية، فإن ثمة أيضا زخما جديدا وطاقة جديدة وراء الجهود المبذولة بهدف إحداث تحوّل في نظمنا الزراعية والغذائية، بما يجعلها أنسب للوفاء بالغرض المنشود منها.

وقال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة)، السيد شو دونيو، في الكلمة التي ألقاها بمناسبة الاحتفال بيوم الأغذية العالمي الذي استضافته المنظمة، “ما فتئنا معا نشمّر عن سواعدنا ونتولى زمام قيادة التنفيذ ودفع عجلة التحوّل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *