الأثنين. يناير 24th, 2022

أطلق على التحقيق الذي شارك فيه 600 صحفي بخصوص تورط قادة وزعماء في التهرب الضريبي اسم “وثائق باندورا” في إشارة إلى أسطورة صندوق باندورا الذي يحوي كل الشرور.

صندوق باندورا هو قطعة أثرية في الأساطير الإغريقية، ولهذا الصندوق صلة بأسطورة خلق باندورا، والمذكورة في كتاب هيسيود أعمال وأيام هيسيود.

والصندوق يأخذ شكل جرة كبيرة، والتي تدعى بيثوس في اللغة اليونانية، وقد أعطيت هذه الجرة إلى باندورا، وهو اسم يعني الموهوبة.

وكانت الجرة تحوي في داخلها على كل أصناف الشر في العالم، و فتح صندوق الباندورا، يعني القيام بفعل يبدو ضئيلا وغير ضار، لكنه يأتي بعواقب وخيمة بعيدة المدى وخارجة عن السيطرة.

و تذكر الأسطورة الإغريقية القديمة أن باندورا كانت أول امرأة على وجه الأرض، حيث وضع “زيوس” زعيم الآلهة، خطة للإنتقام من “بروميثيوس” وقرر خلق امرأة جميلة، فاستدعى آلهة الجمال “آفروديت” وطلب من زوجها “هفستوس” وهو إله الحرفة المبدعة بأن يصنعها له.

ومنحتها الآلهة الأخرى عدة هبات: فـ “أثينا” قامت بإلباسها، و”أفروديت” أعطتها الجمال، و”هرمز” منحها النطق والحديث، ونفخ فيها “زيوس” روح الحياة، وأرسلها إلى الأرض.

وسبب انتقام “زيوس” من “بروميثيوس” هو أنه كان يساعد البشر بكل ما وسعه، ولما رآهم يرتجفون من البرد في الليل القارس، ويأكلون اللحم نيئا، عرف أنهم بحاجة إلى نار، لكن الآلهة “زيوس” لم تسمح للإنسان بامتلاك النار، لأنه قد يسيء استخدامها وينشر الدمار بواسطتها.

لكن “بروميثيوس” كان متأكدا بأن الرجل الصالح سيتغلب على الأمور السيئة، وينتفع منها من أجل الخير، ولهذا قام بسرقة النار من الآلهة ليعطيها للإنسان، فقرر “زيوس” معاقبته بدهاء، وهكذا كان قرار خلق “باندورا”.

وعند مجيئ “باندورا” رغب “بروميثيوس” بها ومع ذلك رفضها، لأنه كان يعلم بأنها لا بد أن تكون حيلة من الآلهة، فأصبح “زيوس” غاضبا وعاقب “بروميثيوس” وقيده بالسلاسل على صخرة.

وكان يأتي إليه طائر العقاب يوميا ليتغذى على لحمه. ولكن “إبيميثيوس
شقيق “بروميثيوس “قبل بـ “باندورا” لتكون زوجته، وبعد أن تزوجا أُعطيت لـ “باندورا” آنية جميلة وتعليمات بأن لا تقوم بفتحها مطلقا وتحت أي ظرف.

وبدافع من الفضول انتهزت “باندورا” فرصة نوم زوجها وفتحت الآنية، فانطلق منها كل الشر الذي كانت تحويه وانتشر ليعم أنحاء الأرض من كراهية وحسد ومرض وكل سيء لم يعرفه البشر من قبل، ولما سارعت إلى إغلاق الآنية كانت جميع محتوياتها قد تحررت منها إلا شيء واحد بقي وهو روح الأمل واسمه “إلبيس”.

ثم شعرت “باندورا” بحزن شديد لما فعلته، وخشيت أن تواجه عقاب “زيوس” لأنها لم تلتزم بوعدها له وبواجبها، ومع ذلك لم يقم “زيوس” بمعاقبتها لأنه كان يعلم أن ذلك سيحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *