الأثنين. يناير 24th, 2022

أطلقت الأمم المتحدة، خطة الاستجابة للطوارئ بقيمة 378.5 مليون دولار لدعم الأشخاص الأكثر ضعفا في لبنان، والتي تم إقرارها عقب المؤتمر الدولي لدعم لبنان وشعبه.

و أعلنت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان، نجاة رشدي، إن “الخطة تشمل الاستجابة لحالات الطوارئ و 119 مشروعا بقيمة إجمالية تبلغ 383 مليون دولار أمريكي، تهدف إلى توفير المساعدات الضرورية المنقذة للحياة وخدمات الحماية على مدار 12 شهرا”.

و ذكرت أن “الخطة تستهدف 1.1 مليون لبناني ومهاجر من بين الفئات الأكثر ضعفا وتدعمهم في قطاعات التعليم والأمن الغذائي والصحة والمياه والصرف الصحي وحماية الطفل والحماية من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وأوضحت أن “الخطة تتضمن خططا لوجستية لإنشاء سلسلة إمدادات للوقود على مدى 3 أشهر، وتقديم الدعم المباشر للمستفيدين عبر توزيع المساعدات الغذائية والنقدية وتحسين أمكانية الوصول إلى الأطباء والأدوية في المراكز الصحية الأولية. بالإضافة إلى توزيع المنتجات الصحية على النساء والفتيات ومستلزمات النظافة للأسر للحماية من كوفيد-19، وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي، ومراقبة التغذية وتوفير المكملات الغذائية للأطفال والحوامل والمرضعات، وأخيرا توفير سبل التعلم عن بعد”.

وأضافت: “التضخم المفرط لم يؤد فقط إلى انهيار سعر صرف الليرة، بل منع مقدمي الخدمات العامة والخاصة من توفير السلع والخدمات الأساسية بسعر معقول، و قالت سئم شعب لبنان الصامد من الصمود، يريد هذا الشعب ببساطة أن يعيش بكرامة، فـ38%، أي 3 ملايين شخص تحت خط الفقر، و36 بالمئة يعانون من فقر مدقع، أي 1.38 مليون شخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *