الأثنين. يناير 24th, 2022

أصدرت رئاسة مجلس النواب التونسي بيانا دعت فيه إلى اعتبار مكتب المجلس في حالة انعقاد دائم وحملت الرئيس قيس سعيد المسؤولية الكاملة عن إغلاق المجلس داعية النواب لاستئناف عملهم.

و ذكرت رئاسة المجلس في بيان إنها تعتبر إجراءات سعيّد تعطيلا فعليا للدستور التونسي وسطوا على صلاحيات مجلس نواب الشعب وتجميعا مخيفا لكل السلطات في يد فرد واحد.

ودعا البيان الرئيس إلى التراجع عن المرسوم ورفع التجميد عن مجلس نواب الشعب وإطلاق حوار وطني لا يقصي أحدا لبحث سبل الخروج من الأزمة الخطيرة التي تهدد تماسك الدولة ووحدة الشعب.

وأعربت رئاسة البرلمان في البيان عن مساندتها الكاملة للنواب الذين يواجهون  محاكمات جائرة بتهم فضفاضة تتعلق بعملهم أو تدويناتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وبعضهم يمثل أمام محاكم عسكرية غير ذات اختصاص.

وأشار البيان الذي نشره رئيس المجلس المجمد راشد الغنوشي، إلى أن عددا من النواب يتعرضون “لملاحقات أمنية، حيث تم وضع مجموهة منهم تحت  الإقامة الجبرية بدون أحكام قضائية، مع مضايقات لعائلاتهم.

وختم البيان بالتنديد بما وصفها بـحملة الشيطنة غير المسبوقة التي طالت مجلس نواب الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *