الثلاثاء. يناير 25th, 2022

توقع رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، انخفاض التضخم في، لكنه أكد أن الضغوط الحالية ستمتد حتى 2022، و حذر من تفاقم أزمة التضخم في الأسعار سيقابلها ركود في سوق العمل.

وأوضح باول أن معالجة التضخم المرتفع والبطالة التي ما زالت عند مستويات مرتفعة، يشكلان المشكلة الأكثر إلحاحا التي تواجه البنك، كما أشار إلى أن النمو الاقتصادي مستمر لكنه قوبل بضغوط أسعار تصاعدية ناجمة عن اختناقات سلسلة التوريد وعوامل أخرى.

قال باول، خلال منتدى للبنك المركزي الأوروبي، إن التضخم مرتفع وأعلى كثيرا من المستوى المستهدف ومع هذا فإنه يبدو أن هناك ركود في سوق العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *