الأثنين. يناير 17th, 2022


أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، أن الحكومة باشرت إجراءات لإغلاق 6 مساجد وحل عدد من الجمعيات وذلك بسبب ترويجها للإسلام المتطرف

و قال دارمانان إلى أن ثلث أماكن العبادة الـ89 المشتبه بأنها متطرفة والمسجلة في قوائم أجهزة الاستخبارات، تمت مراقبتها منذ نوفمبر 2020، لافتا إلى أن الحكومة أطلقت إجراءات لإغلاق ستة منها، وأن أماكن العبادة هذه تتوزع على خمس مقاطعات فرنسية.

كما أكد دارمانان أن الأجهزة الأمنية، وفي إطار مكافحتها للانفصالية الإسلامية، نفذت منذ 2017 حوالى 24 ألف عملية تفتيش، و650 عملية إغلاق لأماكن يقصدها متشددون.

كما أوضح أنه سيطلب حل  دار النشر الاسلامية،نوى,التي تحرض على إبادة اليهود، و رابطة الدفاع السوداء الأفريقية، التي أعلنت عن نفسها خلال تظاهرة ضد عنف الشرطة نظمتها في يونيو 2020 أمام سفارة الولايات المتحدة في باريس، لأنها تدعو إلى الكراهية والتمييز العنصري، و في العام المقبل، ستكون هناك 10 جمعيات أخرى عرضة لإجراءات الحل، بينها أربع جمعيات ابتداءً من الشهر المقبل، مشيرا إلى أن عقد الالتزام الجمهوري المنصوص عليه في قانون مكافحة الانفصالية والذي يرهن حصول الجمعيات على إعانات حكومية بمدى احترامها للقيم الجمهورية، سيدخل حيز التنفيذ في يناير 2022.

وأفاد بأنه طلب من المحافظين منع أي تغيير لتصريح إقامة لإمام معار من دولة أجنبية.

كان مجلس الدولة الفرنسي،قد صادق في 24 سبتمبر على قرار الحكومة حل كل من التجمع المناهض للإسلاموفوبيا في فرنسا و مدينة البركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *