الأثنين. يناير 17th, 2022

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يتحدى أي أحد في العالم إثبات أن الفلسطينيين رفضوا مبادرة حقيقية وجادة لتحقيق السلام، مطالبا إسرائيل بالانسحاب إلى حدود 1967 خلال عام واحد.

وألقى الرئيس الفلسطيني كلمة مسجلة أمام الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة وضع فيها المجتمع الدولي على تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وشدد عباس في كلمته على أن إسرائيل تحاول طرد أبناء الشعب الفلسطيني في القدس من منازلهم بحي الشيخ جراح وسلوان.

وقال إنه أمام إسرائيل عام واحد كي تنسحب من الأراضي المحتلة وفي حال لم تنفذ ذلك فلماذا يبقى الإعتراف بها على حدود عام 67.

و قال الرئيس أمام الجمعية العامة،أنا وعائلتي ومثلنا الكثير لدينا صكوك ملكية للأرض التي طرد شعبنا منها قبل 73 عاما موثقة بسجلات الأمم المتحدة.

كما أكد أن جرائم الإحتلال لن يوقف نضال الشعب للحصول على استقلاله، مشيرا إلى أنهم لن يسمحوا لإسرائيل بالاستيلاء على طموحاتهم.

وأوضح أن سياسات المجتمع الدولي والأمم المتحدة فشلت لأنها لم تتمكن من محاسبة إسرائيل على انتهاكاتها وهي تتصرف كدولة فوق القانون.

وتابع قائلا: “يطلبونا بتوضيح مناهجنا التعليمية ولا يطالبون إسرائيل بذلك”، معلنا رفض المعايير المزدوجة.

وصرح عباس قائلا: “لماذا علينا أن نوضح رعايتنا لأسر الشهداد والأسرى وهم ضحية الاحتلال”، مؤكدا أنهم سيواصلون دعمهم.

كما أكد في السياق أن منظمة التحرير هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني وأنهم سيذهبون لانتخابات عامة بمجرد ضمان قيامها بالقدس، داعيا للضغط على الاحتلال لضمان قيامها بالقدس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *