الأحد. يوليو 21st, 2024

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” إنه بسبب الشراكة الأمنية الجديدة (أوكوس) بين أستراليا والولايات وبريطانيا، تبحث فرنسا الانسحاب من القيادة العسكرية لحلف شمال الأطلسي الناتو.

وذكرت الصحيفة ان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اختار التصعيد ردا على الخطوات السرية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لبيع الغواصات التي تعمل بالوقود النووي لأستراليا، التي بدورها ألغت صفقة غواصات كانت تسعى لاستيرادها من فرنسا، خصوصا وأن هذه الخطوة جاءت قبل ستة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وأشارت إلى أن إحدى الأفكار التي تدور هي انسحاب فرنسا من هيكل القيادة العسكرية المتكاملة لحلف الناتو، والتي عادت للانضمام إليه عام 2009 بعد غياب دام 43 عاما، معتبرة أنه على الرغم من تصريحات ماكرون في العام 2019 بقوله إن الناتو ميت سريريا، فإن فكرة انسحاب فرنسا من الحلف ستكون خطوة راديكالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *