السبت. مايو 21st, 2022

أكدت بيني فيلدشتاين، نجمة المسلسل التلفزيوني “المساءلة”، الذي يتناول قضية الرئيس الأمريكي السابق، بيل كلينتون، أنها تأمل في تبرئة مونيكا لوينسكي.

و أشار منتجو المسلسل قبل العرض الأول في سبتمبر على شبكة إف إكس التابعة لوالت ديزني، إلى أن مونيكا لوينسكي شاركت بشكل غير عادي في المساءلة، قصة الجريمة الأمريكية.

كانت مونيكا لوينسكي بدأت علاقة جنسية مع كلينتون عندما كان عمرها 22 عاما، و نفى كلينتون في البداية وجود العلاقة، قبل أن يعتذر عن ذلك لاحقا، وقام مجلس النواب باتهامه بالحنث باليمين آنذاك، وسحب الثقة منه، ولكن مجلس الشيوخ برأه.

و ادلت  لوينسكي برأيها في النص، ووافقت على طريقة حوار النجمة فيلدشتاين التي تجسد دورها، كما   ذكرت فيلدشتاين انه ربطتها صداقة مع لوينسكي التي التقت معها مرة واحدة بشكل شخصي قبل جائحة كورونا وتبادلت معها النص ومقاطع مصورة.

وأوضحت فيلدشتاين، أن لوينسكي، حنونة بشكل لا يوصف، وقد أوضحت لها عندما بدأنا في التصوير إنني أعتبر نفسي حارستها الشخصية.

و ذكرت أنها قالت للوينسكي، سأكون سندك أعرف شعورك، حيث أشارت فيلدشتاين إلى أنها كانت في وقت الفضيحة، أصغر من أن تكون لديها انطباعات عما حدث، لكنها سمعت ذكريات سلبية و كان من المهم جدا بالنسبة لها الكشف عن ذلك وتبرئة لوينسكي.

و قال المنتجون أن لوينسكي أصبحت محل سخرية وتم انتقاد مظهرها وتصرفاتها، ولكنها لم تستطع التحدث بحرية بسبب اتفاق نص على منحها حصانة من المحاكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.