الأحد. مايو 22nd, 2022

ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية في تقرير نشرته اليوم إن الصين أبرمت صفقة سرية مع منظمة الصحة العالمية للتستر على منشأ فيروس كورونا

وسلط التقرير الضوء على جهود بكين للسيطرة على صنع القرار في منظمة الصحة العالمية وتعطيل التحقيق وحتى تنصيب مسؤولي المنظمة.

و ذكر التقرير إن مسؤولي منظمة الصحة أضاعوا فرصة وقف الوباء بعد حملة تأثير عدوانية من قبل بكين أدت إلى إسقاط نظرية التسرب في مختبر ووهان.

وذكرت أن المنظمة فشلت في تحدي المعلومات المضللة الصينية علنا، وتأخرت في إعلان حالة الطوارئ الدولية، كما قامت باثناء الحكومات عن حظر السفر إلى الصين.

كما أشارت إلى أن المسؤولين في المنظمة اتفقوا على صفقة سرية مع الصين لتخفيف الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في منشأ الفيروس.

وكل هذا يعني إبعاد العلماء عن النظرية القائلة بأن الفيروس قد تسرّب من مختبر ووهان، وبدلا من ذلك ترجيح أن الفيروس انتقل من الحيوانات في سوق ووهان في ديسمبر 2019.

وتم رفض النظرية في البداية باعتبارها غير مرجحة للغاية، ولكن المنظمة تقول الآن إنه ربما كان هناك خطأ بشري في المختبر، وذلك بعد ضغط من الولايات المتحدة.

وأضافت أن الصين تستخدم أحيانا النفوذ المالي على الدول الفقيرة لتثبيت شخصياتها المفضلة في الأدوار الرئيسية في منظمة الصحة العالمية وكذلك الهيئات الأخرى التي تديرها الأمم المتحدة.

و على رأس المنظمة المدير العام تيدروس أدهانوم جيبريسوس، وهو صديق قديم للصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.