الأثنين. مايو 16th, 2022

أشارت بعض التقارير إلى أن شركة ابل على وشك البدء بمراجعة جميع الرسائل على تطبيق iMessage للبحث عن اي مواد تتعلق بالاعتداء الجنسي على الأطفال، و أوضحت ابل أنها لا يفعل ذلك على الإطلاق..

ومع ذلك، تعتزم الشركة فحص جميع الصور التي يقوم المستخدمون بتحميلها على iCloud، باستخدام رمز يقارن “أجزاء” الصورة بالأجزاء المعروفة لصور الاعتداء الجنسي على الأطفال، المخزنة في قواعد بيانات من أمثال المركز الوطني للمفقودين والمستغلين لللأطفال. (فكر في الأجزاء على أنها تمثيل رقمي فريد للصورة، مما يعني أن أجهزة الكمبيوتر يمكنها معرفة ما إذا كانت إحدى الصور مماثلة لصورة أخرى. وبمجرد اكتشاف تطابق، سيتم فحصها بواسطة شخص للتأكد من أنها تتطلب إبلاغ المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين الأميركي والشرطة ذات الصلة.

و تقوم ابل بفحص الاجهزة، بالفعل، مما دفع البعض بوصف ما تقوم به باعتباره نوع من أنواع الباب الخلفي. لذا، أصدرت الشركة دليلا للأسئلة الشائعة في محاولة لشرح سبب قيامها بهذا الفحص، وتوضيح بعض الالتباس.

و ياتي الالتباس من حقيقة أن ابل أعلنت عن تقنيتين مدمجتين في تقنية واحدة. حيث أعلنت الشركة أنه إلى جانب فحص الصور المتعلقة بالاعتداء الجنسي على الأطفال، تستعد لتحديث نظام تشغيل iOS بميزة تكتشف وقت إرسال صورة عارية من أو إلى جهاز الأيفون الخاص بأي طفل. وأوضحت الشركة أن كل هذا يحدث على الهاتف ولا ترى ابل الصورة أبدًا. وستعمل الميزة فقط على الهواتف التي تم إعداد حساب طفل لها عبر خاصية Family Sharing. وكتبت شركة ايل أنها لم تتمكن أبدًا من الوصول إلى الاتصالات كنتيجة لهذه الميزة في الرسائل، موضحة أن التغيير لا يكسر التشفير من طرف إلى طرف.

وأوضحت الشركة أنه عندما يرسل حساب طفل أو يتلقى صورا جنسية فاضحة، سيتم تعتيم الصورة وسيتم تحذير الطفل، وتقديم موارد مفيدة، وطمأنته بأنه لا بأس إذا لم يرغب في عرض الصورة أو إرسالها. وكإجراء وقائي إضافي، يمكن أيضًا إخبار الأطفال الصغار أنه للتأكد من سلامتهم، سيتلقى آباؤهم رسالة إذا شاهدوها.

و لا ا يتم فحص الصور لضمان أمان الطفال إلا عند رفعها على خاصية iCloud للتخزين، وبالتالي، هناك طريقة واحدة،لمنع ابب من فحص الصور و هي إيقاف تشغيل التخزين السحابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.