الأحد. مايو 29th, 2022

تتسبب حالة الطوارئ المناخية في فوضى على نطاق لا يمكن لمن يتصدرون جهود التصدي لتغير المناخ — والمجتمع الإنساني برمته — التحكم فيها. وأكثر الناس تضررا من حالة الطوارئ المناخية تلك هم أقل الناس تسببا فيها، فقد لحقت الأضرار بمنازلهم وسبل عيشهم ومعايشهم. وفي اليوم العالمي للعمل الإنساني لهذا العام، يمكنكم المشاركة في الحملة العالمية المسماة: #السباق_من_أجل_الإنسانية بالقيام بأي نشاط بدني تحبونه — ركض أو سباحة أو ركوب الخيل أو المشي أو غيرها — وتسجيل 100 دقيقة من ذلك النشاط بين 16 و 31 آب/أغسطس لتكون وسائلكم للمطالبة بالعمل المناخي. فلكل دقيقة من ذلك النشاط أهميتها في نقل رسائلكم إلى قادة العالم زعماء العالم الذين سيجتمعون في مؤتمر الأمم المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر.#السباق_من_أجل_الإنسانية: فهو تحدٍ عالمي من أجل العمل المناخي بالتضامن مع من هم في أمس الحاجة إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.