الأثنين. يونيو 17th, 2024

ناقش وزير الخارجية الصيني وانج يي اليوم  ملف سد النهضة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأعلنت  الرئاسة المصرية  أن الرئيس  السيسي استقبل وانج اليوم بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري، مشيرة إلى أن الحديث تطرق الى آخر مستجدات ملف سد النهضة.

وذكرت الرئاسة أن السيسي “أكد موقف مصر الثابت بالحفاظ على أمنها المائي المتمثل في حقوقها التاريخية في مياه النيل وذلك بالتوصل الي اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة يحقق مصالح الجميع بشكل عادل”، مضيفة أن وزير خارجية الصين في المقابل “أوضح تفهم بلاده التام للأهمية القصوى لنهر النيل لمصر ومن ثم مواصلة الصين اهتمامها بالتوصل لحل لتلك القضية علي نحو يلبي مصلحة جميع الاطراف

و ذكرالبيان  أن وانج نقل إلى السيسي رسالة شفهية من الرئيس الصيني شي جين بينج تضمنت تأكيد حرص الصين على استمرار تطوير علاقاتها الاستراتيجية مع مصر وتبدي احترام بكين للسيسي ومصر “في ظل دوره المحوري كركيزة أساسية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط” وتعرب عن “ثبات دعم الصين لمصر في جهود التنمية الشاملة ومكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأكد السيسي حرص القاهرة على الاستفادة من الخبرات الصينية المتميزة في دعم البرامج والأنشطة التنموية والمشاريع القومية، خاصة في ضوء البنية التحتية الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر والتي تتكامل مع مبادرة “الحزام والطريق” الصينية.

وتطرق السيسي إلى الدور الهام الذي تضطلع به المنطقة الصينية المصرية للتعاون الاقتصادي والتجاري ضمن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، باعتبارها “نموذجا ناجحاً للتعاون الاستثماري بين البلدين”.

كما جرت اليوم  مباحثات ثنائية بين وزيري الخارجية المصري والصيني بهدف بحث تعزيز التعاون بين الجانبين في عدة مجالات وتتناول عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتطرق شكري خلال استقباله نظيره الصيني إلى ملف سد النهضة، مشددا على أن القاهرة تعول على مزيد من الدعم من قبل بكين لموقف مصر والسودان في مفاوضاتهما مع إثيوبيا بهذا الشأن.

وأشار شكري إلى أن سد النهضة يمثل “قضية وجودية” بالنسبة لمصر، مضيفا أن المفاوضات الثلاثية بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا حول هذا المشروع “تتطلب توافر نية صادقة لدى إثيوبيا

ووقع شكري ووانج في ختام الاجتماع على اتفاقية لإنشاء لجنة التعاون الحكومية المشتركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *