الجمعة. يوليو 1st, 2022

التقى اليوم رؤساء مجموعة البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية في أول اجتماع لفرقة العمل المعنية بتوفير لقاحات كوفيد-19 وعلاجاته ووسائل تشخيصه للبلدان النامية. وفي هذا الإطار، أصدروا البيان المشترك التالي:

“نظرا للمعاناة التي تشهدها بلدان عديدة في مواجهة سلالات كوفيد-19 الجديدة وموجة إصابات أخرى بالفيروس، فقد أصبح التعجيل بإتاحة اللقاحات أهم من ذي قبل لإنهاء الجائحة في كل مكان وتحقيق نمو واسع النطاق. ويساورنا قلق بالغ إزاء محدودية اللقاحات والعلاجات والوسائل التشخيصية، والدعم المتاح لإيصالها إلى البلدان النامية. وهناك حاجة ماسة حاليا لكبح تصاعد الخسائر البشرية من جراء الجائحة، ووقف المزيد من التباعد في مسارات التعافي الاقتصادي بين الاقتصادات المتقدمة وبقية العالم.
وقد شكلنا فرقة العمل لتكون بمثابة “غرفة عمليات” تساعد على تتبع وتنسيق وتسريع إجراءات إيصال اللوازم الصحية لمواجهة كوفيد-19 إلى البلدان النامية، وحشد جهود الأطراف المعنية والقادة الوطنيين لإزالة المعوقات الأساسية أمامها – لدعم الأولويات التي حددتها مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، بما في ذلك ما ورد في البيانين المشتركين الصادرين في 1 يونيو و 3 يونيو ، وفي مقترح خبراء الصندوق البالغة تكلفته 50 مليار دولار أمريكي.

وفي أول اجتماع لفرقة العمل اليوم، ناقشنا الحاجة الملحة لزيادة إمدادات اللقاح والعلاجات ووسائل التشخيص للبلدان النامية. ونظرنا أيضا في السبل العملية والفعالة لتتبع وتنسيق وتسريع إيصال اللقاحات المضادة لكوفيد-19 إلى البلدان النامية.

وكخطوة أولى عاجلة، ندعو بلدان مجموعة العشرين إلى (1) اعتماد هدف تطعيم 40% على الأقل في كل بلد بنهاية عام 2021 و60% على الأقل في النصف الأول من 2022، و(2) المبادرة على الفور بإتاحة مزيد من جرعات اللقاح، بما في ذلك ضمان البدء على الفور في إتاحة مليار جرعة على الأقل للبلدان النامية في عام 2021، و(3) تقديم تمويل يشمل المنح والتمويل الميسر لسد الثغرات المتبقية، بما في ذلك ثغرات تمويل مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة كوفيد-19 (ACT-Accelerator) ، و(4) إزالة الحواجز أمام تصدير المدخلات واللقاحات المصنعة وغيرها من الحواجز أمام عمليات سلاسل الإمداد ذات الصلة.

وبالإضافة إلى ذلك، وسعيا لتعزيز الشفافية، اتفقنا على إعداد بيانات عن طلبات الحصول على الجرعات (حسب النوع والكمية)، والعقود، وعمليات التسليم (بما في ذلك عن طريق التبرعات)، وعمليات توزيع اللقاحات المضادة لكوفيد-19 على البلدان منخفضة الدخل ومتوسطة الدخل – وإتاحة هذه البيانات كجزء من لوحة بيانات مشتركة على المستوى القُطْري. واتفقنا أيضا على اتخاذ خطوات لمعالجة ظاهرة التردد في التطعيم، وعلى تنسيق الجهود لمعالجة ثغرات التأهب، حتى تصبح البلدان في وضع يسمح لها بتلقي اللقاحات ونشرها وإعطائها للمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.