الأثنين. أغسطس 8th, 2022

في تقليدا سنويا منذ عام ٢٠١٨، سلّم اليوم السبت، الدكتور زاهي حواس عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق، الجائزة السنوية لمركز زاهي حواس للمصريات لأفضل أثري ومرمم لعام ٢٠٢٠ ، وذلك للعام الثالث على التوالي، بحضور الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، بمقر الوزارة بالزمالك.

حصل على جائزة أفضل أثري كل من الأستاذ صلاح الماسخ، كبير مفتشى آثار الكرنك عن أعمال حفائر طريق الكباش، والأستاذ محمد وهب الله، مفتش الآثار بتونا الجبل عن أعمال حفائر تونا الجبل، كما حصل الأستاذ سعدي عوض، مدير ترميم بمعبد الكرنك على جائزة أفضل مرمم عن أعمال ترميم كباش معبد الكرنك.

وقد جرت العادة أن تُمنح هذه الجائزة تزامنا مع الإحتفال بعيد الآثاريين الموافق ١٤ يناير من كل عام أثناء الإحتفال به بدار الأوبرا المصرية، ولكن في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا، تم الإعلان عن الجوائز وتقديمها إلى الفائزين بها.

تمنح جائزة الدكتور زاهى حواس السنوية لأفضل أثرى ومرمم من العاملين بالمجلس الأعلى للآثار منذ عام ٢٠١٨م، وقدرها ١٥ ألف جنيه لكل فائز. وخلال العام الماضي قام د. زاهى حواس برفع قيمة الجائزة لتصبح لأفضل اثنين من الأثريين ومرمم واحد سنويا.

تعرف على أهم أعمال الفائزين بجائزة الدكتور زاهي حواس لعام ٢٠٢٠م:
 
يعمل الأستاذ صلاح الماسخ مديرا لمعابد الكرنك، وكان مسؤولا عن مشروع الحفائر أمام معابد الكرنك، كما تقلد العديد من المهام الوظيفية بالمجلس الأعلى للآثار؛ منها مدير مواقع الحفائر أمام معابد الكرنك كما شارك في مشروع تخفيض المياه الجوفية بالبر الغربي للأقصر. له العديد من المقالات والأبحاث بالمجلات العلمية فيما يختص بعلم المصريات. كما أنه قام بإلقاء العديد من المحاضرات في الكثير من المؤتمرات العلمية الدولية والعديد من البلاد عن علم المصريات وأهم الاكتشافات الحديثة، منها الولايات المتحدة الأمريكية – ايطاليا – قبرص – فرنسا.

يعمل محمد وهب الله عبد العزيز مفتش آثار بمنطقة تونا الجبل الأثرية، حيث كان عضوا بالبعثة المصرية الإيطالية بمنطقة آثار الشيخ عبادة بالمنيا وعضو البعثة المصرية للمجلس الأعلى للآثار بمنطقة آثار الغريفة بتونا الجبل. كما عمل مشرفا على البعثات الأجنبية بمنطقة آثار المنيا الجنوبية وكُلف للقيام بأعمال الحفائر التابعة للمجلس الأعلى للآثار.

يعمل سعدي زكي عبدالله الجمل مديرا ترميم بمعبد الكرنك ومعبد موت، وشارك في مشروع حفائر وترميم تماثيل كباش الملك رمسيس الثانى خلف الصرح الأول فى معابد الكرنك وترميم نقوش جدران معبد الاوبت. بالإضافة إلى مشاركة البعثة الأرجنتينية في أعمال توثيق مقبرة رقم 338 بمقابر الأشراف. شارك ايضا في ترميم النقوش الجدارية بالفناء المفتوح بمعبد خنسو وترميم أحجار التلاتات بمخزن أخناتون وصيانة وتنظيف مقصورة امنحتب الأول ومعبد الكرنك بالتعاون مركز البحوث الأمريكي. كما شارك ايضا في حفائر البعثة المصرية بالمنطقة الرومانية شرق معبد الأقصر.
……………
وزارة السياحة والآثار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.