السبت. سبتمبر 24th, 2022

ذكر تقرير لمورجان ستانلي إن أكبر مفاجأة في السوق لعام 2021 قد تكون حدوث تضخم أعلى من المتوقع لان الإنفاق الهائل للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال الوباء ادى الى خلق إنفاق جديد أدى إلى أسرع انتعاش اقتصادي على الإطلاق.

و حذر مورجان ستانلي من أن التدفق قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بمجرد انحسار الوباء وتزاحم الشركات لتلبية طلب المستهلك.

و ذكر التقرير إن مخاطر التضخم في سوق الأسهم ستكون أكبر بالنسبة إلى الصناعات التي دمرها الوباء والقطاعات غير المستعدة لاحتمال الزيادة في الطلب، و ذكر التقرير ان المطاعم والشركات التي تعمل في مجال السفر والمنتجات الاستهلاكية الأخرى، وغيرها من الشركات ذات الصلة التي قد تصبح مجبرة على رفع الأسعار إذا لم تتمكن من تلبية الطلب فيما بعد كوفيد-19.

و يقدر مورجان ستانلي أن الشركات في مؤشر S&P 500 قد تواجه انخفاضا في قيمتها السوقية بنسبة 18٪ في المتوسط، بالنسبة إلى الأرباح، إذا تم تعديل عائد سندات الخزانة الأميركية البالغة 10 سنوات لمطابقة أساسيات السوق الحالية، وهي زيادة قال المحللون إنها غير محتملة ولكن لا ينبغي استبعادها.

و ذكر التقرير انه مع عودة الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى مستويات ما قبل الوباء، و لم يقترب الاقتصاد من إعادة الفتح بالكامل بعد، فان خطر حدوث ارتفاعات حادة في الأسعار هو أكبر من التقديرات المتوقعة، و اشار إلى أن الارتفاع السريع لعملة البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى هو علامة على أن الأسواق بدأت بالفعل في التفكير في أن عملات مثل الدولار يمكن أن تتعرض لانهيار غير متوقع.

كما ذكر التقرير إن الوباء كان إيجابيا بشكل عكسي للشركات الكبيرة. حيث وصلت مكاسب مؤشر ستاندرد آند بورز إلى 14٪، و مؤشر ناسداك بنسبة 40٪ العام الماضي، حيث استفادت الشركات، مدعومة بالإنفاق الحكومي، من الموارد الموجودة والنطاق الواسع للتطور والحفاظ على أرباحها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.