السبت. أبريل 20th, 2024

دعا الرئيس المساعد للحزب السويسري الإشتراكي، سيدريك ويرموث، الى اجراء تحقيق برلماني بعدما توصّل تحقيق SRF إلى أن شركة تشفير سويسرية كانت جزءا من خطة تجسس إدارتها أجهزة الاستخبارات الاميركية والألمانية.

كلن تحقيق اخر نشر في بداية العام الحالي، قد كشف عن خطة تعود لعقود اطلعت بموجبها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ونظيرتها في ألمانيا، على الاتصالات السرية بين الحكومات من خلال سيطرة الجهازين الخفية على شركة تشفير سويسرية هي كريبتو، التي استخدمت على مدى عقود للتجسس على حكومات حول العالم.
الشركة باعت أجهزة للاتصالات المشفّرة بحوالي 120 دولة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وحتى بداية القرن الحالي، من بينها إيران وحكومات في أميركا الجنوبية والهند وباكستان.

التحقيق الحالي يدور حول شركة سويسرية ثانية هي أومنيسيك استُخدمت للتجسس بنفس الطريقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *