الأحد. أبريل 14th, 2024

أعلن اليوروبول والإنتربول عن سلسلة من الإجراءات و الاعتقالات المتعلقة بالجرائم الإلكترونية،
حيث أعلن الإنتربول إنه قام بعملية مشتركة مع الشرطة النيجيرية وشركة مكافحة الجرائم الإلكترونية Group-IB، و تم إلقاء القبض على ثلاثة أفراد في لاجوس، استهدفوا مئات الآلاف من المنظمات برسائل بريد إلكتروني.
و انتحلت المجموعة في كثير من الأحيان صفة الموظفين في الشركات.
و اعلن الانتربول ان المجموعة قد تكون جزء من مجموعة جرائم إلكترونية يطلق عليها اسم TMT، والتي اخترقت شبكات الشركات في 150 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة و بريطانيا، و استهدفت 500 ألف منظمة منذ عام 2017.
و كاتت المجموعة ترسل بريد إلكتروني، بزعم تقديم معلومات عن لقاحات فيروس كوفيد-19، لكن الرسالة كانت تحمل برامج تمكن من الاستيلاء على بيانات تسجيل الدخول لحسابات البريد الإلكتروني و ملفات التخزين.
و اعلن الانتربول ان المجموعة تمكنت من سرقة الأموال عن طريق أجهزة الكمبيوتر.

و قد حدثت الاعتقالات بعد تحقيق استمر لمدة عام أطلق عليه اسم عملية الصقر.

كما اعلن اليوروبول عن عملية بالاشتراك مع الشرطة في إيطاليا والمجر بدعم بريطاني لاسترجاع بيانات 90 ألف من بطاقات الائتمان المسروقة، البيانات كانت في مواقع البطاقات الإلكترونية حيث يتم تداول المعلومات المصرفية وشبكة الروبوت، و هي عبارة عن أجهزة كمبيوتر مخترقة، يتم من خلالها تمرير البيانات المسروقة . و قام يوروبول بالتنسيق مع الشرطة، بالاتصال بالبنوك، حتى توقف اي تعاملات على تلك الحسابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *