الأربعاء. فبراير 28th, 2024

الفنانة فاطمة الوكيلي شاركت بأحدى لوحات لأمرأة بالزى الجبلى المغربي.
يرتبط الزي المغربي التقليدي في أذهان البعض بصورة الجلابة سواء رجالية أو نسائية وصورة القفطان المغربي لكن الحقيقة أن اللباس المغربي عبارة عن فسيفساء من ثقافات مختلفة تصاهرت فيما بينها. في شمال المغرب خصوصا مدينة تطوان و شفشاون، و نظرا إلى ان هذه المنطقة استقبلت الموريسكيين بعد سقوط الاندلس من يد المسلمين، فنساءها يرتدين لباسا ذو اصول اندلسية يدعى الزي الجبلي.

يتكون الزي الجبلي المغربي من “المنديل” أو “اتازير” و هو عبارة عن ثوب مخطط بالاحمر والابيض تغطي به النساء جزءهن السفلي من الوسط حتى القدم ويحكى ان خلال عمليات الطرد والترحيل حزمت الموريسكيات فيه أمتعتهن، وبقي لحد اليوم ثوبا تتزين به نسوة مناطق الشمال المغربي .ويصاحب الزي النسوي الجبلي قبعات كبيرة مصنوعة من سعف النخيل ومزينة بخيوط ملونة من الصوف، وحزام احمر مصنوع من الصوف الحر تلفه الجبليات حول خصرهن يدعى”الكُرْزِيَّة”و”المِلْحَف”وهو ثوب أبيض يوضع على الكتف على طريقة “الفارو” عند الغربيات وأتباعهن إضافة إلى الشربيل الجبلي المصنوع من الجلد المزخرف والملون. اما الجلابة الجبلية فتكون قصيرة نوعا ما عن نظيراتها في المدن الأخرى وفضفاضة أكثر…

اما الزي الرجالي في جبالة فهو عبارة عن جلابة قصيرة وفضفاضة تسمى القشابة.

ولازالت لحد اليوم النسوة الجبليات الموريسكيات في الشمال المغربي ترتدين هذا الزي الفريد ويحترفن غزل وحياكة المنديل جيلا عن جيل ويحافظن على هدا التراث الاصيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *