الأثنين. مارس 4th, 2024

خلال حفل تذكاري للسلام في اليابان، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بضحايا القصف الذري دمر مدينة هيروشيما في عام 1945. وقال في رسالة “قبل خمسة وسبعين عاما، جلب سلاح نووي واحد موتا ودمارا لا يوصفان لهذه المدينة. الآثار لا تزال قائمة إلى يومنا هذا”.

ولكن الأمين العام أشار، في رسالته الى أن هيروشيما وشعبها اختارا ألا يتصفا بالكوارث، بل بالمرونة والمصالحة والأمل بدلا من ذلك.

أنطونيو جوتيريش

وقال إن الناجين، المعروفين باسم “هيباكوشا،” بصفتهم “دعاة استثنائيين فيما يتعلق بنزع السلاح النووي، حولوا مأساتهم إلى” صوت حاشد من أجل سلامة ورفاهية البشرية جمعاء “.

إن تأسيس الأمم المتحدة في نفس العام يترابط بشكل وثيق مع الدمار الذي أحدثته القنابل النووية التي سقطت على هيروشيما وناغازاكي.

وقال السيد غوتيريش: “منذ أيامها الأولى والقرارات الأولية التي اتخذتها، أدركت المنظمة الدولية ضرورة الإزالة التامة للأسلحة النووية،” ولكن هذا الهدف لا يزال بعيد المنال.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة، من أن شبكة مراقبة الأسلحة والشفافية وبناء الثقة التي تم إنشاؤها خلال الحرب الباردة وما بعدها، آخذة في التآكل، وبعد 75 عاما، لم يتعلم العالم بعد أن الأسلحة النووية تقلص الأمن بدلا من أن تعززه.

وعلى خلفية الانقسام وانعدام الثقة والافتقار إلى الحوار مع الدول التي تقوم بتحديث ترساناتها النووية وتطوير أسلحة وأنظمة إيصال خطيرة جديدة، يخشى الأمين العام من خطر تلاشي الاحتمال وجود عالم خال من الأسلحة النووية.

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة “أن خطر استخدام الأسلحة النووية، عن قصد، أو عن طريق الصدفة، أو عن طريق الخطأ، مرتفع للغاية،” مكررا دعوته للدول “بالعودة إلى رؤية مشتركة ومسار يؤدي إلى القضاء، كليا، على الأسلحة النووية “.

وفي وقت يمكن فيه لجميع الدول أن تلعب دورا إيجابيا، فإن الدول التي تمتلك أسلحة نووية تتحمل مسؤولية خاصة. وقد ذكّر الأمين العام أن هذه الدول “التزمت مرارا وتكرارا بالقضاء التام على الأسلحة النووية.” وأضاف:

“حان وقت الحوار وتدابير بناء الثقة وتخفيض حجم الترسانات النووية وضبط النفس إلى أقصى حد”.

تعزيز نزع السلاح

ودعا أمين عام الأمم المتحدة إلى حماية البنية الدولية لعدم الانتشار ونزع السلاح وتعزيزها، مشيرا إلى عقد مؤتمر الأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لاستعراض المعاهدة العام المقبل، باعتباره فرصة للدول “للعودة إلى هذه الرؤية المشتركة”.

كما أنه يتطلع إلى دخول معاهدة حظر الأسلحة النووية حيز التنفيذ، إلى جانب معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، التي قال إنها “لا تزال أولوية قصوى من أجل ترسيخ وإضفاء الطابع المؤسسي على المعيار العالمي ضد التجارب النووية في خضم جائحة كوفيد 19

وقد أقيم الاحتفال في ظل جائحة كـوفيد-19، والتي كشفت الكثير من هشاشة العالم، “بما في ذلك في مواجهة التهديد النووي”. وأوضح الأمين العام أن “السبيل الوحيد للقضاء التام على المخاطر النووية هو القضاء التام على الأسلحة النووية”.

واختتم الأمين العام حديثه بالتأكيد على أن الأمم المتحدة ستواصل العمل مع جميع من يسعون إلى تحقيق هدفنا المشترك: عالم خال من الأسلحة النووية.

أما تيجاني محمد باندي، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، فقال خلال حديثه في الفعالية إنه ما من فائز في الحرب النووية.

وشدد على ضرورة إعادة الالتزام بنزع السلاح النووي “لأنه لن يكون هناك أي مبرر للدمار الناجم عن الأسلحة النووية،” وحث الجميع على “العمل بلا هوادة” للقيام بذلك.

في غضون ذلك، قال مدير منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، لاسينا زيربو، إن الانفجارات المدمرة ما زالت تطارد البشرية وتثير سؤالا صعبا: هل يمكننا أبدا الهروب من الغريزة المدمرة التي أدت إلى هذه التفجيرات المروعة؟”

ووصف الهيباكوشا بأنهم”بوصلة أخلاقية قوية للبشرية،” مؤكدا أن آلامهم وقصصهم جعلت المخاطر النووية “محسوسة وملموسة.”

وفقا للسيد زيربو، علم الهيباكوشا أن الصبر والتصميم والقرار “مبادئ لا غنى عنها في المعركة الطويلة نحو نزع السلاح النووي”.

وقال “يجب أن ننهي ما بدأناه لأن ما حدث في اليابان يجب ألا يحدث مرة أخرى أبدا،” مضيفة أنه يتعين علينا سماعهم حتى نتمكن من التصرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *