السبت. يوليو 20th, 2024

المسماري يعرض فيديوهات وصور ضباط أتراك وقيادات إرهابية سورية في ليبيا

عرض اللواء احمد المسماري الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، خلال مؤتمر صحفي عقده بالقاهرة، كافة الأدلة والحقائق حول اختراق حكومة الوفاق المدعومة من تركيا، الهدنة التي وقعت في يناير الماضي.

ومن خلال عرض صور وفيديوهات كشف الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، التواجد الاستخبارتي التركي وقيادات الإرهابية التي انتقلت من سوريا إلى ليبيا. وبدأ اللواء أحمد المسماري وجود ضابطين تركيين الأول يدعي “أبو الفرقان” يمثل الحاكم العسكري التركي في طرابلس،

وحلقة الاتصال بين الإرهابيين في سوريا وحكومة فايز السراج، والثاني ضابط تركي يطلق عليه “سليماني تركيا”، وهو الذي يمهد الطريق لوجود الجيش التركي ومرتزقة سوريا، ولا أحد يعرف اسمه الحقيقي، مؤكداً أن لدينا معلومات أن سليماني التركي، هو من يدير عمليات تركيا في القرن الأفريقي، وتعزيز الوجود التركي هناك.

وعرض المسماري فيديو لقياديين من إرهابيي سوريا هما حسين طربيه هو المحرض الرئيسي للإرهاب عن طريق ضخ ثقافة التفخيخ والجهاد في عقول الشباب، والآخر هو اسمه حسين الدغيني السوري.

وعقد اللواء احمد المسماري الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، مؤتمر صحفي بالقاهرة، للإعلان عن أخر التطورات الميدانية للمعركة التي تخوضها القوات المسلحة الليبية ضد الإرهابيين، مؤكداً أن الجيش الليبي رصد وصول ٢٠٠٠ من مرتزقة سوريا الإرهابيين تابعين لتنظيمي النصرة وداعش أعمارهم ما بين 18 إلي 25 عام؛ بالإضافة إلى وصول ١٠٠٠ ما بين ضابط ومستشار وجندي تركي.

وأضاف المسماري، أن القوات المسلحة الليبية، أن الهدنة تم خرقها من قبل الإرهابيين أكثر من مرة وتم ادخال العديد من الأسلحة التركية، إلا القوات المسلحة نجحت في تصديها.

وأكد أن القوات المسلحة الليبية دمرت كميات كبيرة من الأسلحة التركية خلال الأيام الماضية.

ويذكر أن الجيش الليبي وقع في 12 يناير الماضي على هدنة مع فايز سراج رئيس حكومة الوفاق، المدعومة من النظام التركي، في طرابلس لكن تلك الهدنة تم اختراقها أكثر من مرة من قبل حكومة الوفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *