الجمعة. يناير 21st, 2022

نظمت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان على مدار يومين دورة تدريبية لطلاب كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية بجامعة الإسكندرية في سياق نشر الثقافة الحقوقية بين الشباب المصري.

وقد احتوى التدريب الذي جاء بعنوان “الآليات الأممية والأفريقية لحقوق الإنسان” على عدة جلسات لتعريف الطلاب بالآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان مثل مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والإجراءات الخاصة المتعلقة بحماية حقوق الإنسان على المستوى الدولي.

وفي ذات السياق تناول التدريب الجهود الأفريقية لحماية حقوق الإنسان، حيث تناول التدريب آليات عمل اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، واختصاصات مقرريها، وآليات تقديم الشكاوى للجنة.

ومن جانبه أكد عبد الرحمن باشا، نائب رئيس وحدة الشئون الأفريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، أن التدريب يأتي لمواكبة جهود الدولة لنشر ثقافة حقوق الإنسان، خاصة بعد تدشين الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، وأنه من الضروري أن يكون طالب العلوم السياسية على دراية بآليات حقوق الإنسان الوطنية والدولية، كأحد المجالات الأصلية في حقل العلوم السياسية.

وفي سياق متصل أكد عبد اللطيف جودة، الباحث بوحدة الشئون الأفريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، أن هذا التدريب يأتي في مقدمة عدد من التدريبات سوف تنفذها مؤسسة ماعت لطلاب العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية، وأن المؤسسة وكلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية اتفقا على عقد بروتوكول تعاون في المستقبل لتعزيز التعاون بين الكلية كمؤسسة أكاديمية حكومية، وبين مؤسسة ماعت كمنظمة غير حكومية.

ومن الجدير بالذكر أن مؤسسة ماعت تولي ملف الآليات الدولية اهتماما كبيرًا، كونها حاصلة على الصفة الاستشارية بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، عضو الجمعية العمومية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في الاتحاد الأفريقي، حاصلة على صفة مراقب باللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وكذلك هي منسق إقليم شمال أفريقيا في مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى بأفريقيا التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *