الأثنين. يناير 24th, 2022

أبرمت شركة فورد شراكة مع شركة رد وود سلسلة إمداد للدوائر المغلقة المصنعة من المواد المعاد تدويرها لخلايا أيونات الليثيوم.

تسعى شركة فورد إلى تزويد سياراتها وشاحناتها بالكهرباء للحد من التلوث الكربوني، كما تهدف في الوقت نفسه إلى خفض التكاليف وتقليل التأثير البيئي للتنقيب عن المعادن اللازمة لمجموعات البطاريات.

الشركتان ستعملان معًا لتوسيع نطاق إعادة تدوير البطاريات لإنشاء مصدر أميركي للمواد الخام مثل الليثيوم والكوبالت والنيكل التي يتم استخراجها في الخارج.

تستثمر شركة فورد، 50 مليون دولار في شركة Redwood، والتي جمعت الآن حوالي 820 مليون دولار لتوسيع أنشطة إعادة التدوير.

و أعلنت فورد وجنرال موتورز وفولكسفاجن وشركات صناعة السيارات العالمية الأخرى إنها تخطط لاستخدام المواد المعاد تدويرها في سياراتها الكهربائية، بسبب قلة الإمدادات من معادن السلع باهظة الثمن والتأثير البيئي للتعدين.

تخطط فورد لإنفاق نحو 30 مليار دولار حتى عام 2025 للتحول إلى السيارات الكهربائية.

أكد الرئيس التنفيذي لشركة فورد، جيم فارلي، في بيان: “تعمل فورد على تسهيل الوصول إلى السيارات الكهربائية وبأسعار معقولة من خلال منتجات مثل F-150 Lightning الكهربائية بالكامل، و Mustang Mach-E و E-Transit، والمزيد في المستقبل. ستكون شراكتنا مع شركة Redwood Materials أمرًا بالغ الأهمية لخطتنا لإنتاج سيارات كهربائية على نطاق واسع في أميركا، بأقل تكلفة ممكنة وبنهج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *